انقلاب البرهان .. ربّ ضارّة نافعة .. بقلم: إبراهيم سليمان


من خلال حصاد تجاربهم المخزية، ظننا أنّ العسكر قد اتعظوا من مآل الانقلابات العسكرية بالنسبة للبلد شعباً وأرضاً، وأن مآل ومنقلب الإنقلابي القاتل عمر البشير لنفسه ولأسرته كافية لردع البرهان من التفكير في ذات الجرم الوطني والجنائي، وظننا أن الفريق “خلا” حميدتي، بجلافته وبدويته صادق في تطميناته وأن قلبه على البلد، بيد أنه تعليم سريعاً الكذب والخداع والتعطش للدماء من أولياء نعمته ومانحي نياشينه “الفالصو”، وظننا أن غضب الشارع في مليونية 21 أكتوبر المهيبة كافية لردع النوايا الانقلابية، لكن فات علينا أنّ القيادات العسكرية السودانية، لم تتعلم شيئا، ولم تنسَ شيئاً من كراهيتهم ومخاوفهم للحكم المدني.
وظننا أن جميع قيادات الحركات المسلحة أنقيا من الانتهازية وصادقين في شعاراتهم وتحركاتهم، ورغم ذلك لأن ينقلب العسكر على الدساتير، ويدوسون على المواثيق بأحذيته القذرة، بات أمرا مألوفا، بيد أنّ الشارع السوداني قد صدم صدمة عنيفة، من الدعوة الصريحة، والتأييد المسبق من بعض رموز قيادات ثورة الهامش للانقلاب على الوثيقة الدستورية المفضي للشمولية، التي أبادت أهلهم، وسام الناجين منهم سوء العذاب والمذلة!
الآن ظهر الحق، وبان أهله، وتعرى الباطل وعُرف مشايعوه، فالشمولي ليس في حاجة لتبرير انقلابه، والثائر الضلالي ليس في حاجة لمصوغ للجهر بانتهازيته، ويبدو أن القدر يهيئ سيناريو للشعب السوداني الأبي يمّكنه من القضاء على القتلة والانهازيين بضربة لازب، فقد تمايزت الصفوف، وعُرف الصالح من الطالح.
نسىَ الانقلابين وأعوانهم من حملة السلاح الضلالين، أن إدارة الشعب الجبار، كسرت هيبة ثلاث شموليات، أشدّ منهم قوةً وأكثر منهم جبروتا، في ظروف أكثر تعقيداً من الآن، فمن زين لهم أنهم سينجحون في مسعاهم؟ وينجون من الملاحقة الجنائية واللعنات الأبدية؟
قد هيأ القدر للشعب السوداني، الظروف المواتية لإكمال ما بدؤه شبابه الثائر في ديسمبر 2018م، والذي استعجل دعاة الهبوط الناعم إنزال الطبخة الثورية قبل نضوجها، وها هي النتيجة! “عودة القنيص على قعر الجيل” لكن لا يزال أثر الأجرام بائن، فالنيء للنار، وربّ ضارّة نافعة، وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم، ونكاد نجزم أنّ أرواح ودماء شهداء مجزرة القيادة العامة على أيدى مدبري انقلاب الخامس والعشرين من اكتوبر 2021م، وقبلها أرواح وماء شهداء الإبادة الجماعية في مختلف ربوع هوامش البلاد، لم ولن تضيع سدى، وهذه المرة لا أنصاف حلول، ولا مكان وسط الثوار لدعاة الهبوط الناعم، إما حكم مدني كامل الدسم أو لا حكم، طال الزمن أم قصر، لا شراكة مع القتلة، ولا إتفاق مع الانتهازين المتاجرين بدماء ومأساة أهلهم، فالجميع إلى الجحيم.
بنظرة فاحصة في الخيارات التي كانت متاحة أمام الانقلابيين، فالتسليم المستحق للسلطة للمدنيين الذي حل أجله، يعني كشف ظهروهم جنائياً، وتفتيت شمل أعوانهم المدنسين وسط الخدمة المدنية، وتجريدهم من الإمبراطوريات الاقتصادية التي بنوها من عرق أبناء الشعب السوداني، وأن بناء جيش وطني موّحد بالضرورة إزاحة القيادات العسكرية الملوثة بالإجرام، والغارقة في الايدلوجيا، وتسليم شريكهم السفاح البشير للجنائية يعنى فضح ضلوع البرهان وحميدتي في جرائم الإبادة الجماعية، هذا الخيار، أي خيار التسليم، حتمي النتائج، أما المغامرة الانقلابية، فقد يتيح لهم الوقت لخلط المزيد من الأوراق، وتوفيق الأوضاع، وطمث المزيد من أدلة الجرائم، وتوريط قدر أكبر من القوى المدينة والثورية، وفي هذا يتساوى العسكر وقيادات الحركات المسلحة، والتي ارتكبت تجاوزات في حق منسوبيها وأهالي البلد، ويصعب تسويتها أو القفز فوقها، في ظنهم أنّ الانقلاب، قد يتيح لهم فرص للمساومة ببعض الملفات الدموية، لكن هيهات، فقد ندم دعاة الهبوط الناعم.
في ظل هذه الخيارات المتاحة أمام الانقلابيين، قد يكون تعطيل الوثيقة الدستورية، أهون عليهم من التسليم، الذي يعني وضع رقابهم على المقصلة، يكون أهول عليهم في حال استعدادهم لإبادة “ثلثي الشعب” ليخنع الثلث الناجي من العجزة والمستضعفين، ظنوا أنّ خيار الإنقلاب أهول عليهم، سيما أنهم وجدوا من يزيّن لهم سوء أعمالهم من “سيسي” الجوار، وإمارات البترودولار الساعية بالفتن بين الشعوب والأمم، ناهيك عن بعض سواقط الحركات المسلحة، المحسوبين زوراً وبهتاناً على ثورة ديسمبر المجيدة.
وفي كافة الظروف وأهلكها، يجب أن نظل متفائلين خيرا.
الرحمة والخلود في الجنة للشهداء
وعاجل الشفاء للجراحي والمصابين
والسلامة والنجاة للشباب الثائر
//إبراهيم سليمان//
30 اكتوبر 2021م

ebraheemsu@gmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك

0 تعليقات