حركة 27 نوفمبر: نرفض بشدة اتفاق حمدوك مع الانقلابيين قلبا وقالبا


اولا نترحم على ارواح شهدائنا الابطال الذين سجلوا ملحمة اسطورية للفداء و التضحية ، و نتمنى للابطال الجرحى عاجل الشفاء. ولن تنام لنا عين قبل القصاص العادل للشهداء.
تعلن حركة 27 نوفمبر عن رفضها الكامل للاتفاق السياسى الذى وقعه رئيس الوزراء الشرعى السابق السيد عبدالله حمدوك يوم الاحد 21 نوفمبر مع الانقلابيين. لقد كرث هذا الاتفاق سلطة الانقلابيين وقصد منحهم شرعية لم يعد يملكها .
ظلت حركة 27 نوفمبر ضد اى شراكة للمدنيين مع عسكر اللجنة الامنية منذ سقوط البشير ، ونعتبر استنادا على بياناتنا الماضية ان من اكبر اخطاء قحت بعد ثورة ديسمبر 2018 المساومة التى ارتضتها قحت مع اللجنة الامنية (شراكة الدم)، فى محاصصة وتقاسم السلطة ولقد اعلنا رفضنا للوثيقة الدستورية الشائهة و طالبنا قحت بالاستجابة لمطالب الشارع وعدم عقد اى اتفاق مع العسكر ، لاننا كنا نعلم بانه ليس من اهداف لجنة البشير الامنية مدنية الدولة وديمقراطيتها و العدالة و التنمية و الرخاء.
وقفنا بقوة ضد انقلاب البرهان حميدتى العسكرى على الفترة الانتقالية يوم 25 اكتوبر ، الذى اعقبته مجاز بشعة اكدت ان لجنة البشير الامنية المتورطة حتى النخاع فى جرائم الابادة فى دارفور ، وفى مجزرة اعتصام القيادة العامة و فى سرقة ونهب موارد البلاد وفى العمالة لبعض دول الاقليم وبعض الدول الكبرى لن تتوانى فى ارتكاب المزيد من الجرائم فى سبيل مصالحهم الشخصية ومصالح سادتهم.
الشرعية التى اكتسبها السيد حمدوك بعد تعيينه رئيسا للوزراء منحها له الشارع الذى انجز الجزء الاول من التغيير، لكن للاسف تم انتزاعة بواسطة (شراكة الدم). الاتفاق الذى قبل به حمدوك هو نص خطاب البرهان الذى برر به الانقلاب العسكرى على المرحلة الانتقالية يوم 25 اكتوبر 2021، مع وجود القليل من الاضافات لحفظ (بعض) ماء وجه السيد حمدوك. بوضع يده فى يد الانقلابيين التى اغتالت الشهداء فقد السيد حمدوك شرعيته ، وصار مشاركا فى الجريمة.
نحن فى حركة 27 نوفمبر ندعوا لجان المقاومة و كل الثوار لتوحيد الصفوف و بداية مرحلة جديدة للمقاومة المتماسكة الصلبة تكون امتداد وتطويرا للمقاومة منذ ديسمبر 2018 وفق خطط واضحة ، وصفوف متراصة ومشروع وطنى متفق عليه نستطيع به و من خلال وحدتنا هذيمة المخطط الدموى التصفوى الانتكاسى الذى يوحد الانقلابيين ، الكيزان ، اللبراليون الجدد ، المليشيات ، الانتهازيين وبعض دول الاقليم.
اعضاء حركة 27 نوفمبر موجودون فى التروس مع تروس لجان المقاومة الابطال ، وسنظل فى الشارع مع الثوار، سنقف بقوة ضد اى مخطط يعمل على ضرب الثورة و الثوار ، وسنعمل باخلاص فى صف الثوار، على جمع كل مكونات الثوار وتوحيدها من اجل حسم المعركة وانجاز اهداف الثورة السودانية . من اجل الثأر للشهداء وحتى ينال المجرمين العقاب على كل الجرائم التى ارتكبوها ، وحتى تتحقق المدنية الكاملة ، سلطة الشعب ، مبداء المواطنة الدستور و القانون .

حرية سلام وعدالة الثورة خيار الشعب
شهدانا ما ماتو عايشين مع الثوار ، المات ضمير خاين حالفين نجيب الثار
رص العساكر رص الليلة تسقط بس
حركة 27 نوفمبر
23 نوفمبر 2021


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!