توصية بإغلاق غابة الفيل في ظرف ٤٨ ساعة


اجتمع أمس بقرية الرواشدة مدير الأمن والمخابرات ومفتش الغابات محمد إسماعيل مع ممثلي القرى المتاخمة لغابة الفيل.
جاء هذا الاجتماع على خلفية اقتحام مجموعة من مواطني قرى الرواشدة وود كابو ودار الزين وود الناير ، المتضررين من زراعة غابة الفيل بواسطة المستثمرين، الغابة الأول من أمس، باعتبار إذا أصرت الحكومة على زراعة الغابة فهم أولى من المستثمرين.
ووصف ممثلو الحكومة، في الاجتماع، ما يجري بالغابة بالمهدد الأمني، ووعدوا بالتوصية بإغلاقها في ظرف ٤٨ ساعة، وتساءلوا كيف تم استخراج عقودات للزراعة في ظرف العطلة، مما يشي بتورط مدير عام وزارة الزراعة والإنتاج نفيسة نوح في الأمر.
وقال رئيس مبادرة القضارف للخلاص بالإنابة أحمد إبراهيم جادين أن الحل لكل المهددات البيئية والاقتصادية و الأمنية يكمن في إصدار قرار فوري بإغلاق الغابة ومنع الزراعة فيها.


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك