كووورة - بدر الدين بخيت
نجح منتخب تونس الأولمبي في إقصاء نظيره ومضيفه السوداني من تصفيات الدور الثاني الأفريقية المؤهلة المؤهلة لأولمبياد ريودي دي جانيرو 2016, مكررا فوزه عليه في مباراة العودة التي جرت بمدينة الاُبَيِّض بنتيجة 2-0 بعدما كان قد فاز في المباراة الأولى السبت الماضي في رادس بتونس بنتيجة 1-0, وشهدت المباراة إضاعة السودان لضربة جزاء وطرد منه أحد اللاعبين, ليتأهل المنتخب التونسي إلى المرحلة الأفريقية الثالثة ويواجه نظيره المغربي.

أحرز أهداف الأولمبي التونسي غيلان الشعلاني في الدقيقة 23, وياسين مرياحي في الدقيقة 65.

بدأ منتخب السودان المباراة مرتبكا ما سمح للمنتخب التونسي بالسيطرة سريعا على منطقة الوسط مع قيادة للهجمات المرتدة الخاطفة التي شكلت خطورة كبيرة وكاد منها المنتخب التونسي أن يخطف هدفا في الدقيقة الثانية من هجمة مرتدة.

وشكل المنتخب التونسي خطورة ظاهرة على جبهة دفاع السودان اليمني وذلك من خلال ثنائية ناجحة بين العابدي وسليمان.

وفي الدقيقة 23 وضع غيلان الشعلالي منتخب تونس في المقدمة من هجمة مرتدة حيث تلقى كرة معكوسة أرضا خارج الصندوق فلعبها فورا أرضية زاحفة على يمين الحارس في المرمى, ليعقد الهدف حسابات السودان تماما حيث بات بحاجة للفوز بثلاثية ليضمن إستمراره في التصفيات.

واستمرت سيطرة المنتخب التونسي مع محاولات مستميتة للسودان للعودة للمباراة ليسدد قائد السودان العلمين كرة قوية مرت فوق القائم من خارج الصندوق في الدقيقة 36.

وفي الدقيقة 40 أجرى المدير الفني للسودان الديبة تبديلين بخروج الظهير الأيسر محمود ودخول جلال السيد, وخروج لاعب الوسط إبراهيم ودخول صانع الألعاب شرف شيبون, وكان للتبديلين اثر إيجابي حيث نظم السودان ألعابه وبدأ يهاجم بتركيز, ليسدد بشة في الدقيقة 41 بقوة من كرة محسنة من خارج الصندوق لكن الكرة كرت فوق المرمى بقليل.

وأستمر أولمبي السودان في محاولاته الهجومية وحصل على 3 ركنيات سريعة, حتى تسبب اطهر بركلة جزاء في الدقيقة 45+1 حينما حاول عكس كرة لكنها لامست يد احد مدافعي المنتخب التونسي ليحتسب الحكم المصري ركلة جزاء للسودان, لكن المهاجم أحمد نصر الدين اضاعها بعدما استبسل الحارس  في صدها.

وفي الشوط الثاني إندفع أولمبي السودان نحو الهجوم وسنحت له أكثر من فرصة، قبل أن ينجح المنتخب التونسي بإضافة الهدف الثاني عبر اللاعب ياسين مرياحي في الدقيقة 65.

وفي الدقيقة 66 حصل أطهر الطاهر على البطاقة الحمراء للإعتداء بدون كرة على أحد لاعبي منتخب تونس، لتتعقد مهمة السودان بشكل كامل، ما أدخل اليأس في نفوس اللاعبين وكذلك في الجمهور الكثيف الذي ساند المنتخب السوداني من داخل الملعب.

يذكر أن منتخب السودان الأولمبي بعد خروجه من تصفيات افريقيا المؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيرو, اصبح أمامه طريق تنافسي واحد هو ظهوره في دورة كل الألعاب الأفريقية بالكونجو برازافيل في سبتمبر القادم.