ادهشنى جداً واصابنى  بالغضب موضوع كمال حنفى الاخير فى جريده الرأى العام , ووصفه للمناضلين والمتظاهرين بما لا يليق . ولا ادرى اى شيطان قد دفع كمال حنفى ان يكتب الكلام الذى كتبه . وهذه الافكار التى كتبها كمال حنفى , هى ما ناضلنا ضده . وهذه هى الاسباب التى جعلتنا نبعد عن السودان ونكره الاسلاميين والمتأسلمين والانقاذ والمتكسبين والمتاجرين بالدين . والانقاذ ولا شك هى اسواء نظام مر او سيمر على السودان .

اتمنى ان لا يكون هذا الموضوع اكثر من ذله قلم . او حاله زعل . انا من المتألمين لاننى احترم كمال حنفى واكن له الحب . واحب زوجته لانها اختى الصغيره واحب ابنائه لانهم ابنائى .

لقد اخطاء كمال , ولكن الردود التى وجهت لكمال كانت كريهه ومخجله . فمن المحن السودانيه ان لا نناقش الافكار ولكن نهاجم الشخص . ويوصف كمال بانه احد بقايا الاتراك . وتحدث البعض عن شكله وشاربه الحليق . ووصف بالانتهازيه . ووضعوهو فى مربع حمدى وآخرين . الانقاذ ستذهب . ولكن الشوفينيه والعنصريه هى التى سببت كل مشاكلنا من حرب الجنوب الى حرب دارفور . وحتى فى الحياه اليوميه . نحن شعب تطحنه العنصريه والشوفينيه .

ما قام به كمال لا يمكن الدفاع عنه . ولكن قالوا البتكرهو خاف فيهو الله . كمال ليس فى وئام مع الانقاذ . والانقاذ تكره امثال كمال اكثر مما تكرهنا نحن اللذين نواجهها ونتمنى زوالها . فكمال لمن لا يعرفون هو من الانقياء . كمال طبيب . وليس من المتكسبين من مهنته فليس له عياده او مرضى خصوصيين . يعمل بمرتب فى المستشفى . لا يمتلك داراً ولا يمتلك قطعه ارض وليس له مال . ويحاول ان يعيش مستوراً . وهو من اللذين ينتقدون لصوص الانقاذ .

من المؤكد ان كمال من الاسلاميين . وهؤلاء من آمنوا بالتوجه الاسلامى عن اقتناع . امثال الاستاذ الصادق عبد الله عبد الماجد والحبر والبروفسور مالك بدرى والاستاذ عبد الله بدرى رحمه الله عليه . ونحن اذ نشيد فى كتاباتنا بالاستاذ الصادق عبد الله عبد الماجد نقوم بذلك لانه شخص نختلف معه بشده ونحترمه , لانه رجل ذو خلق وله مبدأ . وقد اشدت من قبل فى كتاباتى ونعيت الصديق الدكتور ابراهيم عبيد الله  الاخ المسلم . وهو عم خالد الحاج ( سودانيات ) واشدت كثير بالدكتور عبد الوهاب عثمان وزير الماليه السابق . وقد زاملته ودكتور ابراهيم عبيد الله فى براغ لسنين . ولا يستطيع الانسان الا ان يحترمهم .

انه من غير المصدق ان البعض الى الآن يعير الآخرين بانهم حلب وعبيد وو..... الخ . وفى هذا المستنقع يسقط خيره مفكرينا ومثقفينا الا من رحم ربى . لا ادرى اى شيطان ركب كمال لان يكتب ما كتب . والرجل على خلق ,  وامين مع نفسه والآخرين ومتجرد . ولكن كثيرا ما يحسب اللذين  يحاسبون انفسهم قبل الآخرين بان لهم الحق فى ان يقولوا ما يريدون . وهذه احدى المحن السودانيه .

هذا الصيف كان كمال واسرته كانوا معنا  فى السويد . واستطيع ان اقول ان كمال من النوع الذى يكظم غيظه . وعندما يضايقه شئ يبتعد وارى شفايفه تتحرك وكأنه يرتل بعض القرآن . فعندما قام الدنماركيون بتأخيرنا من الطائره . واضطررنا للرجوع الى السويد  مره اخرى لان الاولاد مسجلين فى جواز امهم بالاسم الاول فقط . كنت انا اغلظ القول للدنماركيين واسخر منهم واصرخ فى وجوههم . وكمال صاحب الوجعه يقف صامتاً كاظماً غيظه وهو يرتل قليلاً من القرآن . ولا ادرى لماذا لم يتمكن هذه المره فى ان يكتم غيظه .

الاستاذ على محمود حسنين الذى كرس حياته للنضال من اجل السودان , وبدلاً من ان يكون مرتاحاً فى وطنه ويملأ جيبه باموال الموكلين . نراه الآن تعباً وهو يجوب الارض من اجل شعبنا . بينما الساده يعيشون فى رفاهيه محاطين بكل سبل الراحه والمريدين . الاستاذ على محمود حسنين من اسره كمال حنفى ولقد كنا فى مؤتمر المانيا فى الصيف وكان هنالك بهاء الدين حنفى شقيق كمال حنفى وسفير السودان فى المانيا . وكنا نتداخل ونجتمع ونجلس ونتحادث معنا الاستاذه عائشه الكارب والدكتور الشفيع خضر ومجدى الجزولى والوزير بيتر ادوك وبكرى قسم الله والدكتور سيد المقبول والدكتور الهميم محمد جميل الذى قام بنشاط خرافى لجمع الناس وعشرات السودانيين من شماليين وجنوبيين . ولمده ثلاثه ايام كنا نتداخل . وكانت الافكار تصطرع . ولم يكن هنالك حديث عن حلب وعبيد ونوبه وعرب .

اذكر ان صديقى الطبيب سيد المقبول الذى قضى قرابه نصف قرن فى المانيا . ولا يزال يحمل اسلوب وطريقه السودانى ابن البلد الاصيل وهو يقول لكمال حنفى , ياخى انت واخوك كيزان . وقالوا حبوبتكم برضو كوزه . وهذا فى لحظه انس ونحن جلوس فى الحديقه خارج قاعه المؤتمر . وبكل بساطه وبابتسامه قال كمال طيب ما نحسب الاخوان المسلمين ليهم كم سنه وحبوبتنى اتولدت متين . وضحكنا .

الى متى ستستعبدنا الشوفينيه والعنصريه البغيضه ؟ .

دعونى احدثكم عن احد بقايا التركيه . العميد يوسف بدرى فوالدته نفيسه المليجى مصريه مائه فى المائه ووالدتها  مدينه وشقيقتها قد قاموا بتربيه اغلب اسره بدرى . ويوسف بدرى كان حليق الشارب واللحيه . وكان نقياً . لم يكن له ابداً حساباً فى مصرف . ولم يكن يمسك المال فى يده لانه يقول ان المال يلوث . كانت زوجته ساره موسى من بنات رفاعه تستلم مرتبه فى طيله حياته . ويوسف بدرى قد ولد فى رفاعه ونشاء فى البطانه . هل كونه ان والدته من بقايا التركيه ينقص من قيمته..؟؟.

من المحن السودانيه ان الانسان عندما يغضب يتطرق لاصل الآخرين . فى المدرسه الثانويه  أتانا استاذ (حلبى ) . والمدرسه القديمه , هو ان يقوم الاستاذ الجديد بارهاب الطلاب وضرب احد التلاميذ امامهم . دق القراف خلى الجمل يخاف . ووقع اختياره على . وكرد فعل عفوى انطرح الاستاذ ارضاً . واعترفت بجرمى . ولكن عقاب يوسف بدرى استدعى علاجى لفتره اسبوعين وصنف تحت الاذى الجسيم . ولاننى كنت لا اؤمن بالعقوبه الجسديه فلقد اشتكيت العميد يوسف بدرى للبوليس . وظلمنى القاضى عمر شمينا عندما رفض استدعاء عمى يوسف بدرى . وبعد سنتين من الحادثه . وضع يوسف بدرى ذراعه حولى وقال لى مداعباً وهو يتطلع الى انفى الافطح . النخره العبديه دى جبتها من وين ؟؟ وكان يريد ان يفتح معى صفحه جديده . وقلت له لكن انا امى حلبيه ؟ . وانا لم اكن قد نسيت العلقه . فافلتنى ورصعنى على ظهرى ثم نظر الى ضاحكاً .ثم صار يوسف بدرى عمى وحبيبى الذى افاخر به العالم مثل شقيقه محمد بدرى ود الحلبيه . 

 الاستاذ شوقى ملاسى وآل ملاسى هل هم ليسو بسودانيين ؟؟ منذ ان كنا صغاراً كنا نشاهد الاستاذ شوقى ملاسى لانه سكن فى حينا وسمعنا عنه الكثير وقرأنا له . ولا يزال كتابه ( اوراق سودانيه )  يرقد بالقرب من سريرى اتصفحه كثيراً . وهذه كتابه بامانه وشجاعه وموضوعيه . شوقى ملاسى شخص احبه واحترمه ولكن يحمل افكاراً مغايره لافكارى . فانا اصر على افريقيتى واقول السودان السودان والولاء فقط للسودان . واعارض الافكار البعثيه . ولا اؤمن بامه عربيه واحده ذات رساله خالده . . والاستاذ شوقى ملاسى وزوجته الدكتوره صفيه قد شاركوا فى ثوره اكتوبر وقد اعتقلوا . وفى احدى المرات اعتقل الاثنين . والضابط الذى اصر على اعتقالهم هو صديقى وزميل دراستى بهاء الدين محمد مصطفى الكمالى الذى لم يراعى انه كان للاستاذه صفيه طفلاً رضيعاً  . ومن المؤكد ان ضابط البوليس  يعتبر نفسه اكثر سودانيه من الآخرين . ولم اسمع اى انسان يتطرق للاستاذ شوقى ملاسى واسرته الا بما هو جيد وحتى اللذين سمعتهم يصفون شوقى ملاسى بانه حلبى كانوا يقولون هذا فى حاله اشاده . وسمعت والله الحلبى ده راجل شجاع . فلقد واجه نميرى بشجاعه فى 1971 وكان على وشك ان يعدم او يفتك به زبانيه نميرى وسجن ...

عندما يفحم الاستاذ حسين ملاسى الآخرين بردوده وبعده عن الشتائم والمهاترات يوصف بانه حلبى وبقايا اتراك وسليل الخديوى . وهذه احدى المحن السودانيه .خاصه عندما تصدر من اللذين يدعون ان جدودهم قد حضروا من السعوديه .

اذكر اننى قلت لكمال حنفى ( انت يا كمال ربنا راضى عليك لانه فى السودان نادر جداً تلقى زول نسابتو رضيانين منه مائه فى المائه . ) وكنت طبعا افكر فى اهلى الرباطاب اللذين لا يعجبهم العجب . واهل امى ضناقله بيت المال اللذين مافى شئ يملاء عينهم . فما نريد هو سودان يسع الجميع ويتقبل الجميع .

قبل ان ننطلق فى شتيمه كمال حنفى . كم هنالك من الاطباء السودانيين اللذين عملوا لفترة ربع قرن ولا يمتلكون مالاً ولا عقاراً . وكم من السياسيين او من كانوا تحت مظله الاسلاميين او الانقاذ حرموا نفسهم من مالها ولم يأكلوا من ثومها وفومها .

كمال حنفى رجل نقى وهو حلفاوى وسودانى اصيل . اخطاء فى موضوعه الاخير يستحق العقاب على هذا ويمكن ان ترفع عليه قضيه ولكن ما دخل هذا باصله وفصله ؟؟ .

التحيه

ع.ٍس شوقى

 Shawgi Badri [عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.]