تعبنا وبحت اصواتنا وتحدثنا بالرمز والواضح وصمتنا دهرا لعل وعسى وكنا قد بداناها بمسلسل السعودية والرمال المتحركة عندما سيقت المملكة الى حرب اليمن وتاهت فيها رغم فقر اليمن وثراء التحالف بكل الامكانات المسخرة له والغطاء الامريكى الا ان الشعب اليمنى لم يركع وانكشف زيف دعاوى الشرعية المغتصبة واستعادتها لشعب لم يطلب ذلك والدليل ان هذا الشعب اليمنى لم يساعد من الداخل على انهاء مغتصبى الشرعيه كما يدعى سادت الجبير والهدف الاستراتيجى ازاحة السعودية المشهود لها بالحكمة فى ادارة الازمات والتى لم يكن اكثر مهددا لها ما حدث فى حقبة ناصر وتدخله الصريح فى اليمن وخلع ملكها وقتذاك وابدال حكمها الى حكم جمهورى ...ونبهنا لخطورة الدور الذى يقوم به المدعو الجبير منذ ان دنست اقدامه وزارة الخارجية السعوديه ليجعل من السعودية ولاية جديدة تضاف للولايات الامريكيه وتم ترفيع السفارة الامريكيه لدرجة وزارة خارجيه بقيادة الجبير الممثل المقيم للادارة الامريكيه بالمملكة وحتى لا نكون متجنين على المدعو الجبير ارجو مراجعة مواقفه منذ ان تسلم اعباء خدمة المخطط الامريكى لانهاء سناريو كوندليزا رايس المعلن بعنوان الفوضى الخلاقة بل وتم فى سابقة غير معهوده تجنيس مدير وكاتم اسرار دوله سيقت مع القطيع اللاهث وراء الريال والرضاء الامريكى الا وهو المدعو طه لمساعدة وزير الخارجية السعودى تحت ستار فاتح الاحراش الافريقيه امام النعال السعوديه 

حقيقة كم هو مؤلم ومخزى رغم اننا نبهنا وبصريح العبارة بان المخطط بات واضح كشمس مايو الحارقه فى السودان وذلك بخلق عدم استقرار فى الداخل السعودى امنيا حتى لا تفلت من الحضن الامريكى الذى يتغذى اساسا من ضرع خيرات وهبها الله للملكه وشعبها وشعوب الامة الاسلامية والعربية ولكنها ضلت طريقها مع سبق الاصرار والترصد ولولا ذلك لما قامت لامريكا قائمة اقتصادية فقط ارجعو لما سببته لاءات الخرطوم الثلاثة من ذعر جعل اوصال الغرب عامة وامريكا خاصه تصطك حتى سمعها الابكم بانزعاج شديد
ورغم ذلك لم يفق ابن ال سعود من غفوته واسكرته حلاوة السلطه وشهوة السلطان مدفوعا بفورة الشباب الرعناء فحطم الاقتصاد بذلك العطاء الباذخ الذى حتى اليوم لم يستوعبه ترامب مبلغ ال 500 مليار دولار والذى محقه الله بما حل بامريكا من كوارث طبيعيه وغير طبيعيه
ثم توالت المصائب بطرد الاسر التى اعطت عمرها فى خدمة المملكه بينما فى الغرب يمنحون اى طفل مولود معاشا شهريا معتبرا استنت دولة خادم الحرمين مهبط الوحى الانسانى والزكاة والتراحم بتغريم الاسر رسوم اقامة لهم ولاطفالهم دون خجل
وبلغ الكيل لهدم الداخل السعودى حتى عندما يحين الوقت لن يجد الفتى المغرر به من يسانده لا جبيره ولا طه لانه احتقر وسجن اقرب الناس له من اهله ومرمط بهيبة الامراء امثال الوليد بن طلاله وغيره
والان جاء دور لبنان وما ادراك ما سيكون فيها وترامب من خلف الستار يزيد اللهيب اشتعالا ثم يدعى النصح بالتهدئه فى عبث غير مسبوق من تراجيديا العمل الدبلوماسى وتناسى الناس انه اساسا تاجر حرب لاغير
المضحك المبكى ان الجبير كل تصريحاته تدور فى دائرة وفلك واحد هو تدخل ايران فى الشؤون الداخليه للدول وليس السعودية تحديدا متناسيا انه متدخلا حتى الوحل فى كل شؤن دول المنطقة العريبة وان الايدى السعوديه باتت صدءة بدما ابناء الامة العربية وليس بنى اسرائيل الذين يحتفلون بمئوية وعد بلفور وينامون ملء الجفون موفرين اسلحتهم وعتادهم وارواح جندوهم لان البربون الجدد يقومون بالمهمة باكثر مما هو مطلوب والساحة العربية كلها تشهد وتشم نتانة روائح الجبير وتبعه المضللين
افيقوا افيقوا قبل ان يترككم الجبير ومن معه فى العراء دون غطاء المؤلم حقا ان الجميع شهد تشييع ما كان يسمى بالجامعة العربية ومنظمة العالم الاسلامى او اى تجمع حتى باتت الامة العربية والاسلامية كالايتام الزغب الذى مات عنهم والدهم لا وجيع او بواكى لهم او عليهم ولا حول ولا قوة الا بالله والشعب العربى وين وين الملايين
ولاول مره يستقيل رئيس دولة تمارس كامل الديمقراطيه من خارج بلاده وماهو الذى يجبره على ذلك عيب كده ياحريرى وبرضه الجبير يقول شرعيه فى اليمن امال اللى عملتو فى الحريرى دى بطاطا ياعمى
اخر الاخبار
البيت الابيض يرفض وجود المليشات فى لبنان
ياربى الحريرى دى مليشى جبيرى ولا حوثى
وبرضه ما فيش فايده


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.