تتتالى هتافات الشعب، التي يعبر بها، عما يمور في الأفئدة والوجدان، وداخل الضلوع، عبر المدن والشوارع، الأزقة والأحياء، في المدارس والمعاهد، والجامعات والندوات، والليالي السياسية، في المعتقلات والسجون، ومراكز التنكيل، وبيوت الأشباح، ثم انفتح الشارع عريضآ، على مصراعيه، أمام الجماهير، لتبدع وتضيف وتطور، في هتافها السياسي، مع تطور مجريات الصراع والأحداث، عبر التاريخ السياسي، المعاصر للشعب والوطن.

وخلال 16 سنة من عمر الديكتاتورية العسكرية الثانية لمايو والنميري إبتدعت الجماهير وصاغت شعارات مجيدة وراقية شكلاً ومضموناً تعبر بها عن أشواقها ومطالبها، (بالدم بالروح نفديك ياسودان) (الحرية لكل الشعب) ( لن يحكمنا أمن الدولة) (أطلقوا سراح المعتقلين) (جهاز الأمن جهاز فاشستي) (لا أخوان ولا كيزان صوت الشعب في الميدان) (لا متاجرة باسم الدين).
وفي انتفاضة الجماهير الجسورة في مارس – أبريل كان أول هتافات الانتفاضة الرائعة ، تربوياً! .. بحيث توجه أولاً مخاطبة مجموعات (الشماسة وصعاليك المدينة)، للنأي بها عن الفوضي وتخريب الحدث، عندما انطلق هتاف ( لاتخريب بل عصيان )، حتى لا تعم الفوضي التي كان يتمناها النظام المايوي! .. وهكذا فإن الجماهير المعلمة المربية والمتربية، فوتت الفرصة على النظام القمعي الذي انتظرها طويلاً!. عندما استجابت جحافل الشماسة لرغبة ثوار الانتفاضة والتزمت جانب الشعب!.
نحكي بأن الشعارات والهتافات تحمل - ويجب أن تحمل - مضاميناً فيها حكمة ووعي سياسي ورصانة وأدب يتأدب بلسان الشعب الذرب!.
وكم استطاعت هتالفات بليغة في تلك الانتفاضة أن تغل من أيادي البطش، حين خاطبت ، رجال الجيش والشرطة، لتستميلهم إلى جانبها، حينما رددت أمامهم - والقوات تتأهب للإنقضاض - هتافات مؤثرة، من عصب الواقع (جيش الشعب..لحماية الشعب) (البوليس بوليس الشعب) (جيش واحد..شعب واحد) (يابوليس ماهيتك كم..ورطل السكر بقى بي كم)!، وكم رأينا بأم أعيننا، كيف تنسحب القوات بحياء وخجل، بل أن بعض قادتها، ذوي الضمائر الحية، يجهشون في {فجة} وعي صادق، بالبكاء والنحيب، حقآإن هذا شعب عجيب!.
هتافات صحيحة، من حناجر صحيحة، بمضامين إجتماعية وسياسية، عميقة ومؤثرة..هتافات بليغة، إستخدمها شعراء الشعب ومطربوهم، في أغنياتهم الوطنية فيما بعد، فجاءت أناشيد الأستاذ محمد الأمين، تحمل مضامينآ إحتفت بتلك الهتافات، ( شلنا الشهدا مشينا ونهتف..الرصاص لن يثنينا) ( عصينا عصينا وشلنا عصينا..على الحرية منو بوصينا) ( يا أكتوبر جاك أبريل..أعظم شعب وأروع جيل).
حتى أن بعض التظاهرات، والمواكب الشعبية، قد إنتظمت هتافاتها، في {دويتو} رائع، مع أغنيات وطنية، وأناشيد مشهورة، رددت بحماس منقطع النظير، مما الهب المشاعر، وجدد الآمال العراض، بالنصر المؤزر .. حيث كانت مظاهرات الشوارع الليلية، في إنتفاضة مارس- أبريل، تتجول بالأزقة، وداخل الأحياء الشعبية، في كل مسام العاصمة المثلثة.. تلك التظاهرات، التي كانت تؤمها، ربات البيوت، وأولاد وبنات الأحياء المتجاورة ، وجموع غفيرة ، من الصبية والأطفال، والجميع يرددون، على إيقاعات (الدلاليك) و (والجرادل البلاستيكية) و (باقات المياه الفارغة)، طيلة فترات العصيان المدني، (سودانا فوق فوق..سودانا فوق) ( ماقال بجي..مالو ماجا) (الجنيه أب عمة شرطو..بلا كاب بلا لما شرطو) (السفاح شرد وينو..فات قمح البلد وينو)!.
هتافات فيها حكمة، وفيها وعي سياسي، وفيها رصانة بليغة، تحدد بالضبط ، أين يكمن العدو الرئيسي، فتتوجه إليه الضربات واللعنات، برصانة عالية، وتهذيب مكثف، دونما إبتذال أو إسفاف، على الرغم من، النشاز والركيك منها، والذي لا يعمر طويلآ، كهتافات من شاكلة ( يابثينة..حمارك عينة) ( لن يحكمنا طيش حنتوب) ( الشعب جعان..لكنو جبان)!.. وقيل أن من أطلق مثل تلك الهتافات، المستفزة للوجدان والمشاعر والذوق العام، السليم بالفطرة والتربية، هي حناجر التيارات السياسية المتأسلمة، عندما لم تستطيع، هتافاتها الدينية، المدغدغة لمشاعر المسلمين، أن تفعل فعلها فيهم .. تلك الجماعات التي ماعرفت يومآ ، التعبير البليغ، عن حس الشارع السوداني، أو نبض الجماهير العريضة، وقراءة أشواقها المشرئبة، لقواعد الديمقراطية السليمة، والحريات العامة، وحكم القانون، والعدالة الإجتماعية! نعم.. تأتي الهتافات( مشاترة) وذلك بحكم إرتباط الشكل بالمضمون، والمظهر بالجوهر!.
ونلاحظ الآن للأسف أن بعض المبتذل والركيك من الهتافات التي جرت الاشارة إليها بدأ يطل برأسه مرة أخرى في مواكب ومظاهرات ثوار ديسمبر، من شاكلة "الشعب جعان لكنو جبان" و "يا الفي البيوت الناس بتموت"! ،، " يا الساكتين ساكتين لمتين ،، يا الساكتين سكاتكم شين"! ،، حتى أن أحدهم إقترح هتافاً لكي يتم ترديده في المواكب، من شاكلة " يا وداد حمار جاط" ليأتي على منوال "يا بثينة حمارك عينة"!. هذه نوع هتافات سالبة، فهل يمكن أن تتساوى مثل هذه الهتافات مع هتاف وطني واعي وبليغ كهتاف " يا عنصري ومغرور ،، كل البلد دارفور" أو يا عنصري وسفاح ،، وين الجنوب الراح"؟!.
هذه هتافات ركيكة وسطحية، علينا بمحاصرتها وه في المهد، علينا بالنأي عن كل ما يوصم حركة إحتجاجاتنا بالابتذال والسطحية، علينا أن نبتعد بها عن ما يوصمها بغياب الادراك والوعي السليم المستقيم.
فهناك وسط الجموع المتربصون، وفيهم أيضاً بسطاء الناس، ولكن الكثرة الغالبة هي الواعية والقادرة على هضم مضامين الحراك والقدرة على بسط المفاهيم الناضجة بلسان ثوري مبين ،، وتسقط بس!.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

//////////////////