****
إهتمت الدوائر العربية كثيرا بالمجلس العسكري السوداني ولكنها لم تهتم إطلاقا بالثورة السودانية الشبابية الباهرة والمستمرة وبارتال الشهداء الشباب المنادين بالحرية الي ان هزموا اكبر نظام باطش وسارق في العصر الحديث إستمر لثلاثين سنة متصلة.
مع ملاحظات ان الدول العالمية الغربية ظلت تتابع الثورة.. بل وتنبهر وتشيد بها وببسالة الشعب السوداني وعبقريته التي تتخذ في كل مرة ادوات جديدة مبتكرة للصمود والنضال كالاعتصام ثم الاضراب .. حتي لا تتم سرقة الثورة.
مالسبب ياتري؟
## شكرا
صلاح الباشا .... الخرطوم
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.