يحي العوض

لماذا لا نحترم شيخوخة وامراض مبدعينا .. هل يحق لنا وهم في حالة وهن وضعف ،وعلى حافة النسيان وفقدان الذاكرة ، استضافتهم وتوجيه الكاميرات علي شحوبهم ونحولهم ودموعهم ، وعلى ملابسهم التى اتسعت عليهم ، بعضهم على فراش المرض ومعظمهم تفيض دموعهم،

كشفت مصر عن سر كبير عن انتصار حرب اكتوبر عام 1973 واكدت ان الشفرة التي استعملتها القوات المصرية كانت اساس الانتصار ، وهي من اقتراح نوبي من اسوان اسمه احمد ادريس وشرح تفاصيل الشفرة بان اللغة النوبية تنقسم الي لهجة قبائل الكنوز ولهجة نوبة الفديكا

نواصل رحلة كوريا الشمالية ,عام 1967 ,وكنا اول وفد سودانى يصل الى هناك, ممثلا لاتحاد الصحافة السودانية , برئاسة الاستاذ صالح عرابى , رئيس تحرير جريدة التلغراف والاستاذ احمد سهل محمد , ممثلا لصحيفة السودان الجديد وشخصى , بصفتى الامين العام لنقابة

توفى الدكتور رفعت السعيد يوم 17 اغسطس 2017 عن عمر ناهز وقد اسهم في معارك التنوير لتحرير العقل من الفكر الظلامى الذي حاول اختطاف الاسلام وتوظيفه في صراعات السلطة ، وله مواقف مشهودة في منازلة قوى التطرف .. وله دراسة هامة

ان تزور بلدا عشرات المرات ، مائة مرة... كبريطانيا والمانيا وفرنسا ، فقد لا تحقق رقما قياسيا فهناك من زارها مرات لا تحصى ، ولكن زيارة كوريا الشمالية أكثر من مرة ، فأمر نادر جدا ، ولا نقصد انتقاصا للبلد او سخرية ، كما تضج بذلك الأسافير ، فالبلد متفرد بنظامه

أوقفت قناة (سودانية 24 ) المذيع محمد فتحي بسبب تسريحة شعره ، وتباينت الآراء تأييدا أو تنديدا. واصبح موقفه، بتفضيله التسريحة على الوظيفة الجاذبة لأضواء الشهرة ، رمزا لقناعات جيل جديد .!. وتجدنا ، نحن جيل الآباء (عمو وجدو ) في حيرة اقرب الى الاستسلام لعجزنا

*كان يقول لي في إيمان عميق أن "من أقدار بلادنا أن يكون هناك جنديا في الثكنات لا يعرفه إلا أصدقاء دفعته يحلم ويطمح أن يكون ملء السمع والبصر، موعودا برئاسة البلاد وكثيرا ماينجح، ويكفيه أن يعلن أنه زعيم إنتقالي مدى الحياة ..." !!