ظاهرة إرتفاع الأسعار للكثير من السلع الضرورية والكمالية من الظواهر المحيرة للكثير من الناس . لقد ذهبت إلى السوق مساء الإثنين الماضى لشراء بعض إحتياجات منزلى وبعض إحتياجاتى الشخصية وكان الشئ اللافت لى هو إرتفاع أسعار بعض السلع الكمالية مثل أقلام الحبر الجاف (البيك ) وكان سعر القلم الواحد خمسة جنيهات وعندما تعجبت لذلك قال لى البائع بالحرف الواحد ( دا ماقلم بيك ياعزيزى !!) وكان ردى على البائع ( ربنا يحفظو لينا ) . ومن فوائد إرتفاع أسعار السلع هو التفكير من جانب المواطن فى البدائل لبعض السلع المرتفعة أسعارها ومثالى على ذلك هو عندما أصبح سعر الرغيفة الواحدة مبلغ واحد جنيه فكرت الكثير من الأسر فى البدائل فلجأ الكثيرون منهم إلى الكسرة والقراصة عبر صاج الغاز أو غيره وأتمنى أن يجد المواطن البدائل المناسبة للكثير من السلع المرتفعة أسعارها ولكن هذا لايعفى الحكومة من مسؤولية الحد من إنفلات الأسعار وذلك بالسياسات الحكومية الراشدة عبر مختصين فى الشأن الإقتصادى و بالتشاور مع أصحاب العمل والنقابات والجهات الأمنية والله أسأله اللطف بنا 

حافظ مهدى محمد مهدى
معلم بمرحلة الأساس كوستى
موبايل 0121098670

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

/////////////