أنظار السودانيون تتجه صوب الأمل الأخضر الذى يتمخطر في بهاء المؤتمر الاقتصادي القومى . 

السودان موعود بحلم جميل جمال النيل الذى يتدفق سنسبيل ويسيل خيرات وبركات تنهال من لدن المؤتمر الاقتصادي القومى الذى يضم زمرة وطنية مستنيرة من مختلف اطياف الشعب تسعى لتشخيص العلل و الداء الذى اصاب الجسم الإقتصادى السودانى محاولين تشريحه بمضبع جراح اقتصادى بارع مسخرين فى سبيل ذلك ما لديهم من ذخيرة علم و معرفة و خبرة و مهارات و كفاءات و قدرات و إرادة وطنية إنسانية صادقة من اجل بناء الوطن و تحقيق النهضة الإقتصادية الموعودة .

إنعقاد المؤتمر الاقتصادي القومى تحت شعار نحو الإصلاح الشامل و التنمية الإقتصادية المستدامة
فرصة ثمينه لحل الازمه السودانيه السونامية، و قد بدأت اللجنة الإعلامية للمؤتمر برئاسة السيد محمد عبدالحميد عبدالرحمن مدير وكالة سونا للأنباء الإعلان عن بدء التحضير لفعاليات المؤتمر الإقتصادى الذى كان من المفترض انعقاده فى مارس الماضي و لأسباب متعلقة بجائحة كورونا Covid 19 تم التأجيل .

في ذات السياق كان قد أعلن مدير وكالة سونا للأنباء السيد محمد عبدالحميد فى مؤتمر صحفى بدء إنعقاد المؤتمر فى الفترة من ٢٦ إلى٢٨ سبتمبر الجاري بقاعة الصداقة بالخرطوم ، و تسبق المؤتمر ورشات قطاعية أكثر من ١٥ ورشة تشارك فيها جميع الوزارت ،إضافة إلىموقع إلكتروني National Economic Conference Sudan :
necsudan.net
يحتوى على معلومات شاملة كاملة عن المؤتمر الإقتصادى أهدافه، برنامجه، الأوراق المقدمة، تفاصيل عن الورش الإقطاعية ،المتحدثون ،حوارات كما يشمل مجموعات افكار و مشاركات و معرض صور ....الخ.

يهدف الحوار عن طريق توصيات و أوراق مدروسة اكاديميا و إعتماد مخرجاته للتحاور و التشاور حول التحديات الإقتصادية التى تواجهالبلاد و التوافق العام حول سبل حلها .

يعتبر المؤتمر الإقتصادى القومى الأول وليد الثورة الذى يلتف حوله جميع مكونات الشعب السودانى من منظمات المجتمع المدني، المنظمات الشبابية والنسوية، الجامعات، هيئات البحث الاقتصادي والاجتماعي، منظمات المستهلكين، الحكومة الاتحادية، الولايات، الحرية والتغيير،العمال، القطاع الخاص، و منظمات المجتمع المدني...الخ .

ما يميزه عن غيره من المؤتمرات السابقة له فى تاريخ السودان أنه يتنفس روح الثوره السودانية فى أبهى صورها و فضاء ديمقراطى رحب يشمل و يسع الجميع فقد جمع مكونات الشعب السودانى برغم اختلافاتهم الايدليوجية و الحزبية و الدينية و الآثنية تحت مظلة القومية السودانية و حب الوطن و العمل من أجل نهضته و بناءه فأصبحت مصلحة الوطن الأرضية المشتركة التى تجمع و لا تفرق لذلك تفرد و تميز هذا المؤتمر عن مؤتمرات الرجل الواحد و مسرح اللونية الحزبية المحددة .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.