2 أغسطس, 2022

الجمهورية الي الامام.. هل هو الطريق الثالث ؟!

(1) عندما وُلد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أواخر عام 1977 كان قد مرت على السيد محمد عثمان الميرغني أكثر من عشر سنوات على رئاسة حزبه و هذا ينسحب على قادة باقي الأحزاب الوطنية الكبرى في السودان( أمد الله في اعمار الاحياء و رحم الاموات منهم).

د. حامد برقو عبدالرحمن

25 يوليو, 2022

قد أعيد المسروق.. فلما ترفضون استلامه ؟

(1) ((كل ما يحتاجه السودانيون هو التحول الي دولة ديمقراطية يحكمها القانون و يتساوى فيها الجميع – فيها يكون الناس الاحزاب و التنظيمات الحرة – و بتلك التنظيمات يمكننا حل معضلتنا التاريخية – دولة جنوب افريقيا و التي تخلصت من النظام الفصل العنصري في التسعينيات استطاعت ان تحجز موقعها بين الامم المتقدمة اليوم و ذلك لا لشئ سواء ان شعبها اصحاب عزيمة قابلوا ظلامات تاريخهم بشجاعة و اخلاص.

د. حامد برقو عبدالرحمن